Happy Lebanese Army Day

Non classé

Lebanese Army 2014

Jean KahwagiQahwaji on Army Day: Coexistence, National Unity Distinguished the Military

1 August 2014

Army chief General Jean Qahwaji stressed on Friday during the marking of the Army Day that the military is the guardian of national unity, diversity and coexistence.

“The military institution has proven, despite all the adversity and the continued attempts to assault it, that coexistence is a fact and a conviction,” Qahwaji said in his Order of the Day to mark the 69th anniversary of the Lebanese army’s founding.

He pointed out that the army is seeking to become a model for the Lebanese in safeguarding the “unique experience” of coexistence.

“On August 1, we are proud to be a symbol for this model that is Lebanon’s only salvation.”

A ceremony was held at the Fayadieh Military Academy to mark the Army Day instead of the traditional ceremony due to the ongoing presidential vacuum.

Two hundred and eighty officers, who were promoted to the rank of lieutenant, only received certificates instead of their swords.

“The difficult situation that the country is passing through and the presidential vacuum compelled us to cancel the traditional ceremony,” Qahwaji said.

H.K.

M.T.

Source : Naharnet

سلام على الإغريق في أول الدهر

سلام على الإغريق في أول الدهر وحفاظ ما أبقوا من المجد والذكر
إذا نكبات الحرب أفنت صفوفهم فما نكبوا بالمحمدات ولا الفخر
جلا بأسهم في الذود أروع ما رأى من البأس جبار رمى القل بالكثر
وهيهات أن عانى مليك وأمة عناءهم من ضنك عيش ومن ضر
شباب لقوا أهوال كل كريهة ولم يتقوها بالخيانة والغدر
وشيب وأطفال أجيعوا وأظمئوا وذاقوا بلا شكوى أذى البرد والحر
ونسوة خير بدلت من نعيمها جحيما فكانت من ملائكة البر
أولئك قوم لا تنال نفوسهم وقد بنيت تلك النفوس على الصبر
وقد قشعت أعداؤهم عن ديارهم وردت إلى الأحرار في الوطن الحر
أتغدو مقرا لضباب سماؤهم وقدما هي المرآة للشمس والبدر
وما خلقت لما يخلب النهى من النحت والتصوير والنظم والنثر
ومن حكمة ما زالت المصدر الذي صفا حوضه المورود للقلب والفكر

Extrait d’une poésie de Gibran Khalil Gibran

لبنان

أرجِعي ما استطعتِ لي من شَبابي يا سُهولاً تَدَثَّرَتْ بالهِضابِ
غسَلَ البحرُ أخْمَصَيْها ، ورشَّتْ عبِقاتُ النَّدى جِباهَ الرَّوابي
واحتواها  » صِنّينُ  » بينَ ذِراعيه عجوزاً له رُواءُ الشَّباب
كلَّلتْ رأسَهُ  » الثّلوجُ  » ، ومسَّتْهُ بأذيِالها مُتونُ السَّحاب
وانثنى  » كالاطار  » يحتضِنُ الصّورةَ تُزْهَى ، أو جَدْولٍ في كتاب

Extrait d’une poésie de Muhammad Mahdi Al-Jawahiri