شدياق: راهنوا على فشلكم

Non classé

شدياق: راهنوا على فشلكم فأثبتم أنكم الغالبية الحقيقية

 

الاعلامية الزميلة مي شدياق من باريس: "هل تسمعونني يا شباب، اشتقتولي قد ما اشتقت لكم؟

 

الى اكثر من مليون لبناني مجتمعين اليوم 14 شباط في ساحة الحرية في ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري ورفاقه، ذكرتونا بـ14 آذار 2005، وان شاء الله منرجع نلتقيكم بـ14 آذار. تحية من القلب الى اركان 14 آذار المجتمعين اليوم بأبهى صورة، تحية من قلب الضحية الرابعة عشرة، يللي كتب لها النجاة مع جروح عديدة مؤلمة في الجسم والقلب. ولكن المؤمن بلبنان لا يسعه الا ان يتعالى على الجروح ويتذكر الشهداء الكبار اللي سبقونا خلال السنة الماضية

 

مسيرة الشهداء بدأت مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه وباسل فليحان، وكرّت السبحة لتأخذ بطريقها سمير قصير وجورج حاوي، واخيراً الاخ العزيز جبران تويني ورفيقيه، من دون ان ننسى الاحباء مروان حماده والياس المر

 

يا لبنانيي يللي اعدادكن فاقت المليون، اعدادكن مش وهمية ولا قلة عابرة، وانوار وجوهكم ليست ضوئية. انتو المجد، انتو الشعب اللي ما بيموت، لو مهما كانت التضحيات غالية. انتو جبهتكن عالية، وغلطوا اللي اعتبروا التعامل معكن من مأمور لمأمور

 

كتار راهنوا على فشل هالمناسبة، كتار راهنوا على الطقس الماطر، كتار راهنوا على المازوت اللي انكب على الطرق، كتار راهنو على الاحداث المفتعلة في الاشرفية، ولكن انتو اثبتوا بارادتكن انو زرع التفرقة بين اللبنانيين الاصيلين مسألة مستحيلة. اثبتوا انكم انتو الغالبية الحقيقية وليس الاستعراضية، انتو الدليل القاطع على الوفاء لقضية لم تعد ملك بعض الخونة، وانما انتقلت الى المحكمة الدولية، فأصبحت واقعاً، في حين اصبح الهروب من الحقيقة هرباً من الخيال

 

نحن سوا من منطلق النداء لبناء الدولة العادلة يللي بيسودها الاستقرار والامن بفضل اجهزة امنية لا غبار عليها تضبط الوضع فلا تعود تخشى متسللين، او كما يقال شاحنات محملة بالسلاح تقطع المعابر من دون اي ممانعة. نحن في حاجة الى دولة قوية، والى اجهزة شرعية قادرة على انجاز السيادة والاستقلال، ولكن في الوقت ذاته ثقتنا كبيرة باللي ائتمناهم على مصيرنا حالياً رغم بعض الشوائب، ورغم كل محاولات افشالهم، عشتم وعاش لبنان الحر والمستقل والى اللقاء

 

Source: ANNAHAR